هنا اليمن
<<النسخة الكاملة الرئيسية>>




مراسل الجزيرة يكشف عن تفاصيل مهمة حول الوساطة الامريكية والعمانية وماذا طلبت الشرعية من أمريكا بخصوص اعترافها بالحوثيين؟
78




  • كشف مراسل الجزيرة عن تفاصيل مهمة حول الوساطة الامريكية والعمانية وماذا طلبت الشرعية من أمريكا بخصوص اعترافها بالحوثيين. وقال أحمد الشلفي: بمناسبة تصريحات المبعوث الأمريكي وتوضيحه لها أواصل في هذه المساحة كتابة بعض الملاحظات حول الوساطة العمانية والأمريكية والنقاشات التي لازالت مستمرة رغم التصعيد العسكري. أولا: بحسب مصدر حكومي يمني خاص فقد طلبت الخارجية اليمنية توضيحا من المبعوث الأمريكي الخاص لتصريحات الخميس، وبعيدا عن تفسير كلمة (شرعي) فسياق التصريح أعادالتذكير باعتراف الولايات المتحدة بالحوثي كجماعة سياسية وكسلطة أمر واقع وفي توضيح التصريح أعاد القول إن الحوثي حقيقة موجودةعلى الأرض وإن إخراجه من الصراع لن يكون عبر التمني وهو تعريض بالطرف الآخر حسب ما أرى. ثانيا : سأعيد التأكيد على ماقلته سابقا حول أن المقترحات الأمريكية التي حملها الوفد العماني إلى صنعاء شملت وقف الحصار على المطار والميناء وإعلان وقف إطلاق النار حظيت بموافقة سعودية في وقت سابق لكن الحوثيين رفضوا الإعلان تماما عن وقف إطلاق النار كشرط لفك الحصار وواصلوا تمسكهم بذلك. ثالثا: بحسب معلوماتي فلم يكن الخلاف حول تفاصيل فك الحصار وإنما كان الخلاف بالأصل حول التراتبية وما الذي يبدأهل الوضع الإنساني أم إعلان وقف إطلاق النارأم كلاهما وماهي الضمانات الأمريكية والعمانية ؟ رابعا: بحسب مصادر فإن من ضمن ماطرحه الأمريكيون دخول طارق صالح والمجلس الإنتقالي الجنوبي كمكونات رئيسيه في المفاوضات الجديدة ولايعرف حتى اللحظة كيف كان رد الحوثيين ولا أريد أن أتوقع ردهم أوردالأطراف الأخرى. خامسا: بحسب مصادري لم تردالسعودية حتى الآن على المقترحات التي حملها العمانيون إلى الرياض وقد تشير تصريحات المبعوث الأمريكي في ندوة الخميس إلى محاولة للدفع بالنقاشات ترغيبا وترهيبا مع التأكيد على استمرارها حتى الآن . سادسا: إذا افترضنا أن الأمريكيين يسعون إلى فتح مطار صنعاء وميناء الحديدة كمايريد الحوثيون وكمافهمت من حديث المبعوث الأمريكي في الندوة الأخيرة ،واذا افترضنا كذلك أن وقف اطلاق النار الذي يريده الامريكون حدث ولاأرى ذلك ممكن حاليا بسبب الوضع على الأرض الذي يمنح الحوثييين أفضلية ولومؤقتة فإنه لن يستمر طويلا لأن أي حل مالم يكن شاملا وبأدوات ضغط ميدانية وسياسية سيكون حلاهشا. سابعا: ظهور الحكومة اليمنية وهي تدافع عن المبعوث الأمريكي وتشرح ما قاله بدلا عنه يذكرني بالأخطاءالسابقة ، فعندما سقطت صنعاء في يد الحوثيين وقبلها عمران عام2014م لم يكن ذلك إلا بسبب اعتمادهم على توصيات وتقديرات السفراء الغربيين ووعودهم فبينما كانوا يقدمون تحليلاتهم كان الحوثيون يطوقون العاصمة. يبدو أن اللاعبين الذين سقطت على أيديهم صنعاء لازالوا يعملون بنفس العقلية والالية. أحمد الشلفي/25/6/2021م









       قد يهمك ايضاً

    عاجل : قرار دولي مفاجئ وصادم ضد اليمن .. وثيقة وتفاصيل

    ورد للتو : قرار وزاري مفاجئ وغير مسبوق من وزارة التربية بصنعاء لكافة الطلاب والطالبات في عموم الجمهورية وتعلن موعد بدء العام الدراسي الجديد

    إنجاز أمني كبير لوزارة الداخلية بالعاصمة صنعاء وتضبط أخطر عصابة تقوم متخصصة بإرتكاب هذه الجرائم ..شاهد

    عاجل : الحوثي يطلق تحذيرات عاجلة وإنذار شديد اللهجة لهذه الجهة وقد أعذر من أنذر والحاضر يعلم الغائب

    الشرعية تفاجئ الموظفين بصرف رواتبهم في عدن بالعملة الجائزة في العاصمة صنعاء .. صور






    تصميم وتطوير
    ZAHER SOFT
    © جميع الحقوق محفوظة لموقع ا هنا اليمن 2017