هنا اليمن
<<النسخة الكاملة الرئيسية>>




جماعة الحوثي تضع شرطا وحيدا مقابل السماح بالتعامل بالأوراق النقدية بالطبعة الجديدة !
66




  • أكد مصدر مصرفي رفيع أن ميليشيا الحوثي طلبت من الحكومة اليمنية، تسليمها نصف إجمالي الأوراق النقدية من الطبعة الجديدة، فئة 1000 ريال طبعة 2017، مقابل رفع الحظر عنها، والسماح بالتعامل بها في مناطق سيطرتها. وقال المصدر، إن الحكومة والحوثيين توصلا إلى تسوية مطلع العام الجاري، إصدار الأوراق النقدية فئة "1000" ريال، طبعة 2017، حجم الفئة القديمة، وسحب نفس الفئة ذات الحجم الصغير من السوق. وأوضح المصدر أن ميليشيا الحوثي قبلت التسوية، ووافقت على رفع قرار حظر التعامل بالعملة المطبوعة بعد 2016، ذات الحجم الصغير في مناطق سيطرتها، مقابل تقاسم العملة المطبوعة بين البنك المركزي برأسيه في صنعاء وعدن. وأضاف، إن الحكومة رفضت تسليم البنك المركزي صنعاء الخاضع لسلطة ميليشيا الحوثي 200 مليار ريال، نصف المبلغ المطبوع حديثاً والبالغ 400 مليار ريال، بحجة امتناع ميليشيا الحوثي توريد إيرادات المناطق الخاضعة لسيطرتها إلى البنك المركزي عدن. وتابع، ردت ميليشيا الحوثي على رفض الحكومة تسليم البنك المركزي صنعاء، نصف المبلغ 200 مليار ريال، بقرار تمديد حظر التعامل بالطبعة الجديدة واعتبرت فئة 1000 ريال التي يبدأ الرقم التسلسلي فيها بغير حرف (أ) مزورة. وأعلنت ميليشيا الحوثي حظرها على المطبوعات الجديدة من الأوراق النقدية في 18 ديسمبر 2019 لتشمل القطاع المصرفي والتجاري والمواطنين، بهدف سياسي، الضغط على المجتمع الدولي لتقاسم المطبوعات والاعتمادات بين مركزي صنعاء وعدن. وتسبب حظر ميليشيا الحوثي التعامل بالأوراق النقدية الجديدة، باتساع الاختلاف بين قيمة الريال في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين والحكومة بنحو 56% في قيمة العملة المحلية، جراء شلل وجمود القطاع المصرفي في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي. وعقب نقل مقر وعمليات البنك المركزي من صنعاء إلى عدن في 16 ديسمبر 2016، وقعت الحكومة مع شركة روسية لطباعة تريليون و 720 مليار ريال، من فئة "1000، 500 ،200، 100" ريال، لمواجهة عجز الموازنة. وبلغ إجمالي العملة المطبوعة فئة 1000 ريال ذات نفس أحجام الطبعة القديمة 400 مليار ريال والتي صدرت إلى السوق عام 2017، يتم تداوها حالياً في مناطق سيطرة ميليشيا الحوثي. مطلب ميليشيا الحوثي بتقاسم الأوراق النقدية من الطبعة الجديدة مع البنك المركزي عدن، ليس جديداً بل يعود إلى عام 2018، حينما طلبت الميليشيا نصف الأوراق النقدية الجديدة ونصف الوديعة السعودية، بهدف الضغط لإعادة مقر البنك المركزي إلى صنعاء.









       قد يهمك ايضاً

    عاجل : قرار دولي مفاجئ وصادم ضد اليمن .. وثيقة وتفاصيل

    ورد للتو : قرار وزاري مفاجئ وغير مسبوق من وزارة التربية بصنعاء لكافة الطلاب والطالبات في عموم الجمهورية وتعلن موعد بدء العام الدراسي الجديد

    إنجاز أمني كبير لوزارة الداخلية بالعاصمة صنعاء وتضبط أخطر عصابة تقوم متخصصة بإرتكاب هذه الجرائم ..شاهد

    عاجل : الحوثي يطلق تحذيرات عاجلة وإنذار شديد اللهجة لهذه الجهة وقد أعذر من أنذر والحاضر يعلم الغائب

    الشرعية تفاجئ الموظفين بصرف رواتبهم في عدن بالعملة الجائزة في العاصمة صنعاء .. صور






    تصميم وتطوير
    ZAHER SOFT
    © جميع الحقوق محفوظة لموقع ا هنا اليمن 2017