هنا اليمن
<<النسخة الكاملة الرئيسية>>





ناسا تطلق مسمى القمر الأزرق على البدر لشهر رمضان و الفلكي الشوافي يبين الغموض والتناقض للمفاهيم المختلفة للظاهرة ((تفاصيل بغزارة علمية))
175



  • أوضح العالم الفلكي عدنان الشوافي "الخبير الدولي في الفيزياء الفلكية" على صفحته بالفيس بوك ان وكالة ناسا اطلقت مسمى القمر الأزرق على القمر المكتمل البدر لشهر رمضان و يقول يكتمل القمر بدرا في هذا الشهر رمضان 1440 هجرية ليلة السبت الساعة 21:11 بالتوقيت العالمي الموحد (ويكون مطلع الأحد 19 مايو 2019 الساعة 00:11 بتوقيت صنعاء)، كما نشير الى ان العديد من المواقع العلمية و الاخبارية حول العالم كانت قد أطلقت على هذا القمر البدر اسم القمر الازرق منها وكالة ناسا حيث نشرت يوم الخميس 16 مايو مقالة بعنوان مايو 2019 : القمر المكتمل القادم يكون القمر الازرق "May 2019: The Next Full Moon is a Blue Moon" بينما كانت ناسا NASA قد نشرت العام الماضي بتاريخ 18 يناير 2018 ان القمر المكتمل في 31 يناير القادم يكون الأزرق بجانب كونه العملاق و الدامي " ‘Super Blue Blood Moon’ Coming Jan. 31" كما كان موقع ناسا في 27 فبراير 2018 قد ذكر في مقالة بعنوان " Moon Missive: The Next Full Moon is the Worm Moon.... " أن القمر المكتمل في 31 مارس 2018 هو القمر الأزرق و الثاني خلال عام 2018 معلقين على حدوث قمرين ازرق في العام 2018 الى انه قد يكون سوء فهم لمفهوم القمر الأزرق ، بينما علقت ناسا لتبرير هذة التسمية لقمر رمضان انه الازرق بمفهوم أقدم مع اقرارهم بمفهوم ثالث حسب ناسا ((يعود أول استخدام مسجل للمصطلح باللغة الإنجليزية إلى عام 1528وتشمل التكهنات حول أصل المصطلح عبارة إنجليزية قديمة تعني القمر المخادع "betrayer Moon" أو إشارة إلى أحداث نادرة ، مثلا عندما يظهر الغبار في الغلاف الجوي ويوثر على لون القمر فعليًا)). معنى ذلك انه لا مفهوم محدد للقمر الازرق و لا مرجعية ولا دلالة او غاية للظاهرة ونوضح ان هذا الخلط والغموض والتناقض في النشر حول مفهوم القمر الازرق ليس لدى وكالة ناسا فقط بل العديد من المراكز و المواقع الفلكية والعلمية حول العالم ونحن بهذا ليس لننتقد جهة معينة او مجلة مخصصة أو موقع اخباري بقدر ما نريد ان نوضح الحقائق و انه لا مرجعية تاريخية او دلالة علمية للظاهرة، لذلك في هذة المقالة أوضحنا العديد من المفاهيم المتناقضة للقمر الأزرق من منظور فلكي ولغوي وثقافي و هو ما يجعل الكثير بين الحين و الآخر مثل ناسا و غيرهم يعلنون عن القمر الأزرق. المفهوم الأول للقمر الأزرق "هو ان نشهد القمر بدرا مرتين في نفس الشهر الميلادي" قد يكون هذا هو المفهوم الشائع و الأشهر وهو ما حدث في يناير و مارس 2018، وفقا لهذا المفهوم يكون هناك سببين لحدوث الظاهرة الأول هو الفارق بين طول السنة الميلادية عن السنة الهجرية بما يقارب 11 يوم سنويا بمعنى آخر كل 3 سنوات ميلادية لا بد من زيادة شهر هجري (تحديدا كل 2.714 سنة ميلادية) لان متوسط الشهر الميلادي 30.437 يوم وهو أكبر من متوسط الشهر الهجري الذي يعادل 29.53 يوم مما يعني عدد مرات حدوث القمر بدرا أكثر من معدل الشهور الميلادية فلا بد وأن يكون هناك حدوث قمرين بدرا في شهر ميلادي واحد (بان يصادف تكون القمر بدرا بداية ونهاية الشهر الملادي) وهذا يدعى القمر الأزرق حسب هذا المفهوم، فقد أدركت الحضارات القديمة الفارق بين الهجري و الميلادي بدقة أو ما يدعى بدورة 19 سنة فكل 19 سنة ميلادية تعادل على وجه التقريب الدقيق بالهجري 19 سنة و 7 أشهر (كل 228 شهر ميلادي يساوي تقريبا 235 شهر هجري) وينتج عن ذلك حدوث اكتمال البدر مرتين في شهر ميلادي (ظاهرة القمر الازرق) 7 مرات كل 19 سنة وتتكر تقريبا نفس الأحداث خلال دورة لاحقة وهذة الطريقة دقيقة الى درجة كبيرة جداً على المدى الطويل والفوارق لا تذكر فمثلا متوسط الفرق في الدورة (كل 19 سنة) على المدى الطويل حوالي 1.9 ساعة تقريباً ويوم كل 237 سنة وشهر بعد 7000 سنة، وكنموذج تطبيقي لهذة القاعدة، فمثلا في 17 مارس 2018 ولد هلال شهر رجب 1439هجرية فبعد 19 سنة حسابياً تكون بتاريخ 17 مارس 2037 سوف يولد هلال في نفس اليوم ويكون هلال شهر صفر 1459هجرية وبعد 19 سنة اخرى حسابياً ويكون بتاريخ 16 مارس 2056 سوف يولد هلال شهر رمضان 1478 هجرية، ونوضح ان تغير ولادة الهلال من 17 الى 16 مارس نتيحة لطريقة إدخال السنوات الميلادية الكبيسة ويأخذ الفارق البسيط لطول الشهر والدورة. وفقا لدورة 19 سنة تتكرار ظاهرة القمر بدرا مرتين في شهر ميلادي واحد (ما يدعى ظاهرة القمر الأزرق بهذا المفهوم) فلذك خلال 19 سنة القادمة سوف تتكرر الظاهرة 7 مرات في التواريخ التالية ((مارس 2018 ، اكتوبر 2020 ، أغسطس 2023، مايو 2026 ، ديسمبر 2028 سبتمبر 2031 يوليو 2034 )). ثم تتكرر هذة الدورة بما تحتوية من 7 ظواهر للقمر بدرا مرتين في شهر ميلادي واحد خلال 19 سنة آخرى قادمة فنلاحظ بداية هذة الدورة في مارس 2018 فبعد 19 سنة تبدأ في مارس 2037 لتكرر نفس الأحداث وبعد 19 سنة آخرى تتكرر في مارس 2056 و بعد 19 سنة تتكرر الدورة في أبريل 2075 وليس في مارس فهنا نوضح ان الفارق هنا ليس شهرا بل ناتج فارق ساعات بسيط وفارق إدخال عدد الأيام حسب السنوات الكبيسة فالتغير البسيط حتى بفارق دقيقة ممكن ان يزيح الحدث من 31 مارس الى 1 أبريل ولذلك يظهر لنا بفارق شهر، وحسب مراجعتنا التاريخية لهذة الدورة خلال القرن الماضي كان قد بدأ في مارس عام 1904 وازيح إلى أبريل عام 1923، 1942 ، 1961 وعادت للتتزامن مع مارس 1980، 1999 و مارس 2018. السبب الثاني للظاهرة بمفهوم حدوث القمر بدرا مرتين في الشهر هو عدم تزامن حدوث القمر بدرا في شهر فبراير لأن طول شهر فبراير 28 أو 29 يوماً وهو اقصر من متوسط الشهر الهجري (الفترة بين بدرين) مما يسمح أحيانا عدم تزامن حدوث القمر بدرا خلال شهر فبراير وهذة الظاهرة ذكرها البعض بمسمى القمر الأسود وهي عدم حدوث القمر بدرا خلال شهر ميلادي، مما يؤدي بالمقابل الى حدوث القمر بدرا مرتين في شهر ميلادي آخر، وهذة الظاهرة عادة تحدث في المتوسط مرة كل عقدين الى ثلاثة عقود من الزمن او كما اشارت بعض المراجع انها تتكرر من 3 إلى 5 مرات كل قرن ، وحسب احصائنا للظاهرة خلال (1900-1999) حدثت أربع مرات خلال السنوات 1915، 1934، 1961، 1999 وسوف يصادف تكرار هذة الظاهرة بنفس المعدل 4 مرات في القرن الحالي (2000-2099) وذلك خلال السنوات التالية 2018، 2037، 2067، 2094. وهذا ما سبب حدوث القمر بدرا مرتين في شهر يناير الماضي 2018 و حسب متابعتنا للدورة خلال قرنين و ليس كما ذكر في موقع ناسا أو غيره ونوضح انه في حالة عدم حدوث القمر بدرا لشهر فبراير يسبب ذلك حدوث بدرين في شهر سابق أو لاحق له خلال مدة من شهر إلى شهرين، ونؤكد أن تكرار القمر بدرا في يناير 2018 (المدعو بالقمر الازرق) هو بسبب عدم حدوث قمر بدرا في فبراير 2018 بينما دورة 19 سنة تجعل القمر الازرق يكون في مارس 2018، وعموما سواء حدثت الظاهرة كنتيجة للسبب الأول أو الثاني تبقى تداول الظاهرة بمفهوم حدوث القمر بدرا مرتين في شهر ميلادي بحسب العديد من المراجع يرجع اصل ذلك الى سوء فهم جاء في مقالة نشرت في عام 1946، عندما كتب عالم فلكي يدعى جيمس هيو برويت مقالا عن الأقمار الزرقاء لمجلة سكاي آند تلسكوب في ذلك الحين أساء تفسير مقتطفات من طبعة 1937 من تقويم مزرعة مين، أدى ذلك إلى انتشار المفهوم الخطأ للقمر الأزرق وفقا لمفهوم حدوث بدرين في شهر واحد. المفهوم الثاني للقمر الازرق "القمر الازرق هو ثالث قمر بدرا عند تزامن حدوث القمر بدرا 4 مرات في فصل من فصول السنة" كما ذكرت ناسا بأن البدر لشهر رمضان 1440 هجرية هو القمر الأزرق الذي يعد ثالث قمرا بدرا من 4 اقمار بدرا خلال فصل الربيع 2019، رغم ان الكثير يرجح هذا المفهوم، وفلكيا فاننا نوضخ ان هذا المفهوم كذلك يعد نتيجة لدورة 19 سنة في تكوين الظاهرة فكل 19 سنة فيها 76 فصل والمفترض كل فصل نشهد فيه ثلاث أقمار بدرا باجمالي 228 قمر بينما الحقيقة نشهد 235 القمر بدرا، الا ان تكرار الظاهرة وفقا لهذا المفهوم أقل من المفهوم السابق وفقا لنقص تاثير السبب الثاني بمعنى عدم حدوث القمر بدرا في فبراير ليس شرط لحدوث الظاهرة، ولكن يظل الاختلاف في توقيت اسقاط الظاهرة بهذا المفهوم على فصول السنة وليس الأشهر لذلك يكون القمر الازرق في ربيع 2019 شمالاً (خريف 2019جنوبا)ً بهذة الحالة يكون لا وجود للظاهرة عام 2018 كما تم ذكرها في موقع ناسا في 2018، ولو تم التسمك بالمفهوم السابق المفترض لا وجود للظاهرة هذا الشهر كما ورد في موقع ناسا و غيرها، ذلك يدل على الترويج للظاهرة دون مفهوم محدد بل بعدة مفاهيم متناقضة، وننوه الى أن إسقاطنا لجميع تواريخ الظاهرة ودورتها كان بناء على التوقيت العالمي الموحد وليس على دخول التوقيت على منطقة زمنية محدد. المفهوم الثالث للقمر الأزرق وعلاقته باللون الأزرق هو ان القمر الازرق يرتبط باللون الأزرق حيث يبدو مزرقا وحسب ما ورد عن بعض المراجع ان في حالات نادرة ويظهر القمر مزرقا كما حدث عام 1883 كنتيجة لثوران بركان Krakatao في اندونيسيا و سبب غباره في الغلاف لتبدو الشمس عند الغروب و القمر أزرق / أخضر في معظم أرجاء الكرة الأرضية.، وكذلك ما حدث عام 1927، جاءت الرياح الموسمية الهندية بعد موسم جفاف طويل جداً و كانت كافية لاثارة ما يكفي من الغبار لتكوين قمر أزرق، و ما حدث عام 1951 عندما أوقدت ​​حرائق غابات ضخمة في غرب كندا وسببت جزيئات الدخان في السماء ظهور القمر في شمال شرق أمريكا الشمالية باللون الأزرق، هذا المفهوم يفتقد اي مضمون فلكي بقدر ما يحاول البعض ربط مسمى الظاهرة باللون وممكن ان تاخذ الكوراث لون آخر للقمر كما حدث عام 1883 وكان مزيج بين الأخضر و الأزرق و كذلك مسمى القمر الأخضر له دلالات آخرى غير مرتبطة بلون القمر بل ارتبطت لدى البعض بخضرة الموسم الزراعي. المفهوم الرابع - القمر الأزرق لغوياً وعلاقته بالثقافات. إرتبط لفظ و مفهوم القمر الأزرق لغويا في الانجليزية للدلالة على ندرة الحدوث ويتم تداولها كمصطلاح القمر الازرق، القمر المخادع ولا علاقة للون القمر بالمسمى وانما هو مصطلح للتعبير عن ندرة الحدوث وطول الانقطاع، ولذا بالانجليزية مصطلح "Once in a blue Moon" يطلق على ندرة الحدوث والإنقطاع لفترة طويلة، والبعض ارجع معنى القمر الأزرق الى الاستحالة ويعود ذلك الى إنجلترا في القرون الوسطى كما ذكر عن بارلو ويليام في الكراسات الهرطقية في القرن السادس عشر إشارة ساخرة الى القمر الأزرق ، بينما ارتبط مسمى القمر الأزرق في الثقافات و الأغاني الإنجليزية بالحزن والأغاني الحزينة وفقدان الأمل . إلا اننا من ناحية لغوية لا نستبعد ان يكون المقصود بالعبارة "blue moon" بمعنى قمر السماء كما سبق ان أوردنا هذا المعنى في مقالات سابقة كمعنى اصطلاحي للعبارة، فكلمة blue في الانجليزية معناها السماء وشائعة الاستخدام ومن العبارات الشائعة في الانجليزية "out of the blue" والتي تستخدم كتعبير شائع عن شيء أتى أو حدث غير متوقع مثل العواصف الرعدية المفاجئة وكانت الحضارات القديمة تعطى لكل قمر في شهر ميلادي اسم مرتبط بالموسم أو النشاط الزراعي او غيره لهذا لا نستبعد المقصود إصطلاحا blue moon بمعنى قمر السماء أي أنه لا علاقة له بتسمياتهم للأقمار المرتبطه بوصفا او حدث معين خلال الاشهر الميلادية.






       قد يهمك ايضاً

    عاجل : حدث عسكري سيفاجئ العالم ويصيب التحالف بصدمة كبرى.. هذا ما سيحدث بعد قليل في صنعاء

    السعودية تعلن قرارات تاريخية والشعب يجن جنونه من الفرح وآلاف النساء السعوديات تحتفل وتخرج إلى الشوارع (فيديو)

    في سابقة تاريخية : أول دولة عربية تخالف السعودية بإعلان موعد آخر لعيد الأضحى المبارك

    عاجل: شاهد صورة.. قوات الحزام الامني ترتكب مجزرة ب حق ابناء المحافظات الشمالية في عدن قبل قليل

    عاجل: رد هستيري وحالة رعب تعيشها شوارع عدن في هذه اللحظات.. والانتقالي يكشر عن أنيابه (تفاصيل ما يحدث)






    تصميم وتطوير
    ZAHER SOFT
    © جميع الحقوق محفوظة لموقع ا هنا اليمن 2017